التخطي إلى المحتوى
أثيوبيا تماطل في قضية سد النهضة.. وترفض الاحتكام إلى مجلس الأمن

خلال الساعات القليلة الماضية بدأت جلسة مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، حول أزمة سد النهضة الإثيوبي، بعد الطلب الذي سبق لمصر أن قدمته، حيث سعى مندوب إثيوبيا بمجلس الأمن، إلى التهرب من إلتزامات أثيويبا في ملف إدارة المياه بين دول النيل، لافتًا إلى أن بلاده لا تؤمن بأن قضية سد النهضة مكانها مجلس الأمن، وأن الاتحاد الإفريقى هو من بيده الأمر.

مصر تعلن استعدادها لاستئناف مفاوضات سد النهضة

60 % من الأراضى الأثيوبية قاحلة ومصر تمتلك مياه كثيرة

وأضاف مندوب إثيوبيا، أن حكومة بلاده مسؤولة عن إنهاء مشروع سد النهضة، مشيرًا إلى أن هذا السد سيكون مشروعًا ضخمًا وفقا للأجندة الأفريقية لعام 2026، كما أرجع زعم بلاده في حقها بمياه أكثر من نهر النيل قائلا :” 60 % من الأراضى الأثيوبية قاحلة ومصر تمتلك مياه كثيرة”.

الدولة المصرية لها الحق فى تدبير مواردها وفقا لمصالحها

وفي نفس السياق قال مندوب السودان بمجلس الأمن، خلال الجلسة، إن الدولة المصرية لها الحق فى تدبير مواردها وفقا لمصالح المصريين، كما شدد عاى أهمية أن تتلافى إثيوبيا كل تأثير سلبي سينتج عن سد النهضة يضر بدول المصب، لافتًا إلى أن رسالة السودان إلى مجلس الأمن مفادها أننا نسير على الطريق الصحيح فى هذه الأزمة، نظرا لتأثر دولة السودان بصورة أو بأخرى في هذه القضية.

وأكد مندوب السودان، أنهم يحرصون على التوصل إلى حل شامل تجاه أزمة سد النهضة بين الدول الثلاثة، داعيًا مجلس الأمن إلى تبنى وجهة نظر السودان فى أزمة سد النهضة.10