التخطي إلى المحتوى
مصر تعلن اكتشاف منجم ذهب في الصحراء الشرقية: استثمار 10 سنوات
اكتشاف منجم ذهب في الصحراء الشرقية بنسبة استخلاص 95%

أعلن طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، عن اكتشاف منجم ذهب في الصحراء الشرقية، باحتياطي أكثر من مليون أوقية ذهب وبنسبة استخلاص 95٪ وهي من أعلى النسب، مشيرًا إلى أن إجمالي الاستثمارات أكثر من مليار دولار، على مدى 10 سنوات مقبلة.

وأوضح وزير البترول في بيان له، أن الكشف الجديد يقع في منطقة إيقات التي تقع ضمن امتياز شركة شلاتين للثروة المعدنية، مشيرًا إلى أن أعمال الخدمات الاستكشافية في المنطقة تقوم به شركة الثروات والموارد للتعدين، وفق التعاقد بين الشركتين.

كشف جديد للذهب في الصحراء الشرقية

وقال الوزير، في سياق إعلانه عن اكتشاف منجم ذهب في الصحراء الشرقية: إن ذلك جاء نتيجة استثمار مصري خالص في التنقيب عن المعدن النفيس عن طريق شركة شلاتين المصرية التي تعد الشركة الثالثة في مصر بعد شركة السكري لمناجم الذهب وشركة حمش مصر لمناجم الذهب، لافتًا إلى أنها تتعاون مع عددٍ من القطاعات في الدولة، وعلى رأسها:

  1. الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية.
  2. بنك الاستثمار القومي.
  3. الشركة المصرية للثروات التعدينية.
  4. جهاز مشروعات الخدمة الوطنية.

استثمارات متوقعة في قطاع التعدين بمصر

وأفاد “الملا”، في سياق الحديث عن اكتشاف منجم ذهب في الصحراء الشرقية، بأن الوزارة مستمرة في تطوير وتحديث قطاع التعدين في مصر، مشيرًا إلى أن هذا التطوير في مرحلته الثانية التي بدأت في عام 2018م، وتستمر حتى نهاية 2021م، لزيادة جاذبية المستثمرين إلى هذا القطاع.

وتوقع وزير البترول جذب استثمارات أجنبية بقطاع التعدين في مصر تقدر بنحو 375 مليون دولار خلال عامين، مشيرة إلى أنه من المتوقع أيضًا، زيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مصر في عام 2030 من 700 مليون دولار إلى مليار دولار.

ولفت الوزير إلى إنجاز الإصلاحات التشريعية، وعلى رأصها إصدار قانون الثروة المعدنية رقم 145 لسنة 2019 بعد تعديله، ليواكب النظم المطبقة على المستوى العالمي لجذب المستثمرين إليه، مشيرًا إلى مد موعد غلق المزايدة الأولى للبحث عن الذهب إلى عام 15 سبتمبر 2020، بسبب جائحة كورونا عالميًّا.