التخطي إلى المحتوى
العلماء يحذرون دول العالم من حدوث كارثة مناخية بعد 6شهور

في ظل بدأ دول العالم في تخفيف القيود الاحترازية التي كانت تفرضها في ظل فاجعة فيروس كورونا من أجل عودة الحركة الاقتصادية، حذر العلماء دول العالم من حدوث كارثة مناخية في حال عدم الالتزام بتدابير الحفاظ على البيئة من المواد الضارة التي تنبعث للغلاف الجوى بسبب أستعادت الأنشطة الاقتصادية و الصناعية من أجل العمل على تحسين الأوضاع الاقتصادية التي تسببت أزمة كورونا في تدهورها.

وحسب ما ذكر موقع planet news أن “فاتح بيرول” رئيس وكالة الطاقة الدولية في بيان هام إلى خطورة الوضع في حال عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة للعمل على تقليل كميات المواد الملوثة والضار التي تنبعث إلى الغلاف الجوي الناجمة عن عودة الأنشطة الصناعية في مصانع الطائرات ، وذلك لأن هذا النوع من الصناعات يتسبب في أشعاع مواد كربونية ضار جداً بالبيئة تتصاعد وتتراكم في الغلاف الجوي مما يؤدي إلى حدوث كارثة مناخية بعد مرور 6 شهور فقط .

 

الخبراء لابد من استخدام طرق صناعية بديلة صديقة للبيئة حتى لا يتعرض العالم للكوارث المناخية

 

وأشار رئيس الطاقة الدولية أن فترة توقف الأنشطة الاقتصادية وإغلاق المصانع والحجر الصحي كانت لها نتائج إيجابية في انخفاض معدل التلوث البيئي، كما ساهمت في تقلص حجم المواد الضارة المنبعثة للغلاف الجوي بنسبة 17%، الأمر الذي انعكس بالسلب بعد عودة فتح المصانع وعودة الحركة الاقتصادية وعادت وارتفعت النسبة 5% وهو ما يشير إلى كم الكوارث البيئية والكناخية التي قد تترتب عن ارتفاع نسبة المواد الضارة المنبعثة للغلاف الجوي.

وينصح الخبراء بضرورة البحث عن طرق صناعية بديلة تكون صديقة للبيئة بخلاف الطرق التقليدية الضارة، وإلا سيواجه العالم العديد من الكوارث الطبيعية التي يتسبب فيها هذا الكم الهائل من التلوث، وجدير بالذكر أن هناك العديد من المخالفات الدولية من جانب السلطات في الدول لاتفاقية باريس الخاصة بالتغيرات المناخية تتسب في حدوث التلوث الكربوني الناجم عن صناعة الطائرات.