التخطي إلى المحتوى
السعودية تعلق على جهود مصر لحل الأزمة الليبية وتوجه رسالة إلى حكومة الوفاق
السعودية تعلق على جهود مصر لحل الأزمة الليبية اليوم السبت

أيّدت المملكة العربية السعودية جهود مصر لحل الأزمة الليبية بوقف إطلاق النار الذي دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بدءًا من بعد غدٍ الإثنين 8 يونيو، حسبما ذكرت المبادرة التي تضمنها “إعلان القاهرة”.

وأفادت فضائية “العربية”، بأن المملكة ترحب بالجهود الدولية التي تطالب بوقف الحرب في ليبيا والعودة إلى القرارات الدولية، ومن التي جرى التوافق عليه في مؤتمري “برلين” و”جنيف”، لتخفيف الصراع في الدول العربية، وحمايتها من التدخلات الخارجية.

السعودية تعلق على جهود مصر لحل الأزمة الليبية

وذكرت المملكة في أول تعليق لها على جهود مصر لحل الأزمة الليبية اليوم: إن الحل السياسي وتغليب لغة الحوار أفضل من محاولات الحل العسكري، مطالبة الأطراف الليبية ببدء المفاوضات لعودة الأمن للبلاد.

ووجّهت السعودية، رسالة إلى حكومة الوفاق وكذلك إلى الجيش الوطني الليبي، بتغليب مصلحة الوطن، والإعلان الفوري لإطلاق النار، ثم بدء مفاوضات سياسية عاجلة برعاية الأمم المتحدة، ليعود الاستقرار من جديد إلى ليبيا، والوقوف ضد أي تدخلات خارجية.

بنود إعلان القاهرة لحل أزمة ليبيا

وفي سياق تعليق المملكة العربية السعودية على جهود مصر لحل الأزمة الليبية ووقف إطلاق النار في البلاد، فقد أسفرت مباحثات الرئيس السيسي، اليوم، المشير خليفة حفتر، القائد العام للقوات المسلحة الليبية، وعقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، عن مبادرة لوقف إطلاق النار في ليبيا، بدءًا من 8 يونيو 2020، إذ جاء أبرز بنود “إعلان القاهرة” على النحو التالي:

  • إخراج جميع المرتزقة الأجانب من ليبيا وتفكيك الميليشيات.
  • استعادة الدولة الليبية لمؤسساتها الوطنية.
  • العمل بمخرجات “قمة برلين” التي تهدف إلى ح سياسي شامل.
  • الجيش الوطني الليبي يتحمل مسؤولية مكافحة الإرهاب.
  • استمرار عمل اللجنة العسكرية (5+5) في جنيف.
  • سيطرة الدولة على المؤسسات الأمنية ودعم المؤسسة العسكرية.
  • الشعب الليبي ينتخب مجلسا رئاسيا لإدارة الحكم في ليبيا لأول مرة في تاريخ البلاد.
  • المجلس الرئاسي يتخذ قراراته بالأغلبية عدا السيادية المتعلقة بالقوات المسلحة تكون بالإجماع.