التخطي إلى المحتوى
دار الإفتاء: يجوز الصلاة بالكمامة ولا تدخل في النهى عن تغطية الفم والأنف
دار الافتاء جواز الصلاة بالكمامة

دار الإفتاء،بعد الإعلان عن العودة إلى الصلاة في المساجد مع مراعاة الوسائل الاحترازية ومنع صلاة الجمعة أصدرت دار الإفتاء بيانا يحث فيه المسلمين على العمل بوسائل الوقاية التي تم الإعلان عنها، وبيّن حكم الشرع في الصلاة بالكمامة وتغطية الفم والأنف حتى لا يتحرج المسلمون أثناء الصلاة، وإليكم بعض النقاط التي قالت عنها دار الإفتاء في بيانها.

دار الإفتاء: يجوز الصلاة بالكمامة

أعلنت دار الإفتاء في بياناها بعد الإعلان عن فتح المساجد للصلاة من يوم السبت الموافق 27 من شهر يونيو أن الصلاة جائزة بالكمامة وأن تغطية الفم والأنف لا يمنع الصلاة.

دعت دار الإفتاء أن تكون سبل الوقاية هي الثقافة السائدة وليس خوفا من العقوبة القانونية ويجب الالتزام بها في التجمعات من وسائل المواصلات والأسواق وغيرها.

الالتزام بهذه الأمور من الواجبات المأمور بها شرعاً، والالتزام بها عبادة دينية، لأن حفظ النفس من الأمور الواجبة شرعاً لقوله تعالى”﴿وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا﴾ [المائدة: 32].

دار الافتاء جواز الصلاة بالكمامة

التكيف على الواقع والتوازن هو مقصد الشريعة ومن يقوم به ليس آثماً، وهذا يجعل التعايش مع الوباء مع اتخاذ سبل الوقاية أمر واجب

إسقاط الجمعة والجماعة في حال الخوف أو انتشار المرض، أو ما في معناهما، وقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم من الدخول إلى أرض انتشر بها الطاعون، لعدم نشر العدوى وكذلك في التجمعات.

الحفاظ على الأطفال رغم الحاجة إلى تعويدهم على الصلاة  ولكن من الأمور الهامة عدم أخذهم في هذه الحالات وكذلك كبار السن وأصحاب الأمراض، وذوي الحاجات البدنية والعقلية.

التباعد في الصلاة وارتداء الكمامة والحفاظ على الأرواح هو من المستحب في هذه الظروف الاستثنائية وأن الصلاة صحيحة شرعاً

اصطحاب كل مصلي السجادة الخاصة به لأن توالي السجود في موضع واحد قد يكون سبب انتشار العدوى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *