التخطي إلى المحتوى
رغم استئناف النشاط في اقتصادات عديدة.. النقد الدولي يتوقع ركوداً عالمياً عميقاً بسبب كورونا

أكد صندوق النقد الدولى، أن الضرر الذى تسببه جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” بالنشاط الاقتصادى على مستوى العالم أعمق وأوسع من التكهنات السابقة، الأمر الذي جعل المؤسسة تقلص توقعاتها بالنسبة للناتج العالمى في العام الحالي مجددا، مشيرًا إلى أنه يتوقع تراجع في الناتج العالمى بنسبة 4.9%، مقارنة مع 3% خلال توقعات شهر أبريل في بداية الجائحة، عندما كانت الإغلاقات للأنشطة الاقتصادية في بدايتها.

مستوى التعافي المتوقع للاقتصاد سيكون أضعف خلال العام المقبل

وأضاف “النقد الدولي” أن مستوى التعافي المتوقع للاقتصاد سيكون أضعف خلال العام المقبل هو الآخر، ومن المتوقع أن يبلغ حجم النمو العالمي فى 2021 إلى نسبة 5.4% وليس 5.8% كما كان فى تقديرات أبريل، مشيرًا إلى أن هناك أن تفشيًا كبيرًا جديدًا قد يقلص النمو فى 2021 إلى أكثر من 0.5%.

توقعات بإنخفاض الناتج الأمريكى 8% وناتج منطقة اليورو 10.2% في 2021

وأوضح الصندوق، إن السمات الفريدة للتباعد الاجتماعى والإغلاقات ساعدت في النيل من الاستهلاك والاستثمار على حد سواء، كما ذكر الصندوق، في تحديث لتقرير توقعات الاقتصاد العالمي، أنه ثمة صدمة طلب كلية واسعة النطاق قد تتسبب فى تفاقم التعطيلات للمعروض الناتج عن الإغلاقات، حيث تلقت الاقتصادات المتقدمة، ضربات قوية على نحو خاص، وبات من المنتظر أن ينخفض الناتج الأمريكى حوالي 8%، وناتج منطقة اليورو حوالي 10.2% في 2021، لافتًا إلى أن هذه تكهنات أسوأ بما يزيد على نقطتين مئويتين بالمقارنة مع توقعات شهر أبريل، وذلك وفقًا لما ذكره صندوق النقد الدولي.