التخطي إلى المحتوى
روسيا تكشف الستار عن لقاح كورونا 2020 الذي يوفر الحماية من العدوى لمدة سنتين
روسيا تكشف الستار عن لقاح كورونا 2020 الذي يوفر الحماية من العدوى لمدة سنتين

كشف ألكسندر جينتسبورج، مدير مركز جاماليا للأوبئة والبيولوجيا المجهرية عن التوصل إلى لقاح كورونا المستجد COVID-19 بالتعاون مع وزارة الدفاع الروسية، وأضاف جينتسبورج أن هذا اللقاح سيوفر الحماية من الإضابة بالعدوى لمدة تتجاوز السنتين.

الاختبارات السريرية حول لقاح كورونا من المخطط انتهاؤها نهاية الشهر القادم

وأجد ألكسندر جينتسبورج أن اللقاح الروسي الذي ساهمت بتطويره وزارة الدفاع الروسية قد بدأت التجارب السريرية للتأكد من فاعليته في شهر يونيو الجاري وبالتحديد يوم 18 / 6 / 2020، وذلك في مستشفى بوردينكو، وأعلن أن الاختبارات السريرية بدأت بعينة أولية على 18 متطوع، مضيفاً بانه وفقاً للخطط المسبقة فمن المتوقع أن تنتهي التجارب السريرية بنهاية الشهر القادم.

وفيه حديثه عن اللقاح اوضح أنه يتم حقنه مرتين بالإضافة إلى الجين الذي يتم حقنه إلى جانب العديد من الحاملات المختلفة، وهو الأمر الذي يعمل على توليد مناعة وقائية بالإضافة إلى الحصول على اقصى فترة زمنية ممكنة يمون ان تتوافر فيها تلك المناعة ضد الإصابة بكورونا المستجد.

موضحاً بأن هذه التقنيات والاساليب تضمن باحتمالية مرتفعة كون الشخص الذي تلقى لقاح كورونا في صورته المعززة قد كون مناعةً تحميه من عدوى الإصابة بالفيروس التاجي الجديد لمدة سنتين كأقل تقدير وربما لفترة أطول، وأضاف بأن مثل هذه الفعالية طويلة المدى قد تم إثباتها أثناء العمل المشترك بين المركز المختص والمؤسسات الطبية التي تتبع لوزارة الدفاع في روسيا على اللقاحات التي تم تطويرها ضد الإيبولا في غينيا بقارة إفريقيا.

العمل على تطوير اللقاحات مستمر، ولا غنى عن الاساليب الوقائية

في الوقت الذي تتسابق فيه العديد من المؤسسات الطبية على مستوى العالم والدعم الكبير الذي تتلقاه من الحكومات في سبيل انتاج لقاح يقي من الإصابة بعدوى كورونا المستجد، أو بهدف غنتاج دواء يعمل على معالجة المرضى المصابين وحفظ الأرواح، إلا أنه لم تظهر أي نتائج مؤكددة حتى الآن.

ولذلك فإنه لابد من التمسك بالأساليب الوقائية التي أقرتها ونصحت بها العديد من المنظمات الطبية المعتمدة وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية، والتي تواظب على نشر النصائح والتوجيهات بخصوص الوقاية من كورونا المستجد، وأبرز سبل الوقائية تتمثل في التالي:

  • ارتداء الكمامة الطبية الواقية.
  • تعقيم اليدين بالكحول باستمرار.
  • الحفاظ على التباعد الاجتماعي.
  • غسل اليدين بالماء والصابون جيداً عند العودة إلى المنزل.
  • استخدام المناديل الورقية للعطس والكحة مع ضرورة التخلص منها فوراً.