التخطي إلى المحتوى
زعيم كوريا الشمالية يأمر بإعدام 5 موظفين واعتقال أسرهم.. تفاصيل
زعيم كوريا الشمالية يأمر بإعدام 5 موظفين واعتقال أسرهم

في واقعة ليست الأولى التي تُروجها وسائل الإعلام العالمية، عن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، بين الحين والآخر، كشفت عن تصديق “كيم” على إعدام 5 موظفين في وزارة اقتصاد بلاده واعتقال أسرهم بالكامل في معسكر مخصص للسجناء السياسيين، وذلك على خلفية انتقاد هؤلاء الموظفين لسياسات الرئيس “المنغلقة” والتي تسببت في تدهور الاقتصاد بحسب رأيهم.

ووفقًا للرواية التي انتشرت في وسائل الإعلام المختلفة، بشأن هذه الواقعة، فإن طريقة الإعدام كانت رميا بالرصاص، بعد أن جرى استدعاؤهم، لحضور اجتماع ثم إجبارهم على الاعتراف بـ”تهمة تقويض النظام”، وانتقاد سياسة رئيس الدولة، وإن كان ذلك على نطاق ضيق.

زعيم كوريا الشمالية يأمر بإعدام 5 موظفين

وذكرت وسائل إعلام متخصصة في نقل أخبار هذا البلد، أن زعيم كوريا الشمالية اطلع هو ووزير الاقتصاد على نص محادثات دارت بين الخمسة موظفين الذين صدر بحقهم أحكام نافذة بالإعدام، وكان حديثهم في أثناء حفل عشاء، إذ أكدوا أن الركود الاقتصادي ضرب الدول الشيوعية المنعزلة، ومنها بلادهم، وهو ما اعتبره “كيم” حديثًا يُدمر الأجيال القادمة.

ودار الحديث بين الموظفين، وفقًا لبعض التقارير الصحفية، عن ضرورة وجود إصلاح صناعي، وإنتاج القليل من السلع الاستهلاكية، وفي الوقت نفسه فإنه لا بد من التعاون مع الدول الأجنبية الأخرى، لتفادي آثار العقوبات المدمرة، والتأكيد على خروج بلادهم من العزلة التي تعيش فيها.

تفاصيل إعدام موظفين في كوريا الشمالية وجهوا انتقادات للدولة

وجاءت تفاصيل واقعة تصديق زعيم كوريا الشمالية على إعدام 5 موظفين في وزارة الاقتصاد الكورية، على النحو الآتي:

  1. محادثات بين 5 موظفين في وزارة الاقتصاد خلال حفل عشاء.
  2. وصول المحادثات إلى وزير الاقتصاد و”كيم”.
  3. الشرطة السرية تُلقي القبض على الموظفين الخمسة.
  4. إجبار الموظفين على الاعتراف بتهمة تقويض النظام.
  5. تنفيذ حكم الإعدام على الموظفين رميًا بالرصاص في 30 يوليو الماضي.