التخطي إلى المحتوى
المركزي: طباعة العملات البلاستيكية في العاصمة الإدارية ولن تلغي القديمة
طباعة العملات البلاستيكية في العاصمة الإدارية ولن تلغي القديمة

أعلن جمال نجم، نائب محافظ البنك المركزي، أن العملات البلاستيكية فئة 10 جنيهات لن تلغي العملات الورقية القديمة المعمول بها في الوقت الحالي، لأن لها قوة إبراء، وستزال موجودة في ظل وجود العملة الجديدة البلاستيكية.

وقال نائب محافظ البنك المركزي: إنه من المتوقع إصدار تلك العملة مع بدء تشغيل المطبعة الجديدة التابعة للبنك، التي يجري إنشاؤها في العاصمة الإدارية الجديدة، مشيرًا إلى أن المواطن المصري من حقّه استخدام العملة المصنوعة من البلاستيك أو العملة القديمة.

الفرق بين العملات البلاستيكية والعادية

وأوضح “نجم” أن الفرق بين العملات البلاستيكية والعادية، في نوعية الورق فقط، مشيرًا إلى أن الأولى تُصنع من مادة البوليمار، لكن قوة الإبراء واحدة بالنسبة للعملتين وليس هناك أي فارق في قوة الإبراء.

جاءت تصريحات نائب محافظ البنك المركزي، في اجتماع اللجنة الاقتصادية بالبرلمان، اليوم الإثنين، الذي ناقش ملاحظات مجلس الدولة على مشروع الحكومة بشأن إصدار قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي، الذي وافق عليه مجلس النواب.

معلومات عن العملات المصنوعة من البلاستيك

وكان البنك المركزي المصري قد أصدر كشف عن معلومات بشأن العملات البلاستيكية التي سيجري إصدارها من مطبعة البنك في العاصمة الإدارية، وذلك على النحو التالي:

  • عمرها الافتراضي يُماثل 3 أضعاف العملة الورقية.
  • تُسهم في القضاء على الاقتصاد الموازي.
  • تُحارب تزييف العملة.
  • تُسيطر على السوق النقدية.
  • عُملة غير ملوثة للبيئة.
  • تحمي من انتشار الفيروسات.
  • سيجري طرحها في 2020.
  • تجهيز أكبر دار نقد في العاصمة الإدارية لطباعتها بأحدث الماكينات في العالم.
  • إصدار تلك العملات يتماشى مع التطورات العالمية.
  • أكثر من 30 دولة تستخدم هذه العملات.