التخطي إلى المحتوى
وزيرة الصحة تكشف عن بداية مرحلة التجارب الإكلينيكية للقاحين ضد فيروس كورونا COVID-19
وزيرة الصحة تعلن عن بدء المرحلة الثالثة من تجارب لقاح كورونا

كشفت وزيرة الصحة والسكان المصرية، الدكتورة هالة زايد، عن بداية مرحلة التجارب الإكلينيكية في مرحلتها الثالثة وذلك للقاحين ضد فيروس كورونا المستجد COVID-19 في مصر، وذلك اليوم السبت الموافق 12 سبتمبر، وتأتي هذه الخطوة كنتيجة للتعاون المشترك بين وزارة الصحة والحكومة الصينية بالإضافة إلى التعاون المشترك بين مصر وشركة G42 الإماراتية، ويأتي هذا التعاون في إطار حزمة متكاملة من البحوث والاختبارات على لقاحات محتملة لفيروس كورونا.

وزيرة الصحة تؤكد أن مشاركة مصر في تجارب لقاحات كورونا تأتي من منطلق ريادتها العلمية والبحثية

وأشارت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة إلى تأكيد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على حرص مصر على المساهمة والمشاركة مع دول العالم في عملية البحث عن لقاح آمن وفعال ضد فيروس كورونا، وأوضحت هالة زايد إلى أن مصر تشارك في التجارب من منطلق ريادتها العلمية والبحثية مع عدة دول من مختلف قارات العالم، لافتةً إلى أن التجارب أُطلق عليها “لأجل الإنسانية”، وأعلنت عن عدد من البيانات عن التجارب التي تشارك فيها مصر والتي من أبرزها المعلومات التالية:

  • تشارك في التجارب 4 دول عربية، حيث يشارك في التجارب متطوعون من الدول التالية:
  1. مصر.
  2. الإمارات.
  3. البحرين.
  4. الأردن.
  • تستهدف التجارب إجراء نحو 45 ألف مبحوث على مستوى العالم.
  • تم إجراء التجارب على نحو 35 ألف مبحوث حتى اللحظة الراهنة.
  • تشارك مصر في التجارب بنحو 6 آلاف مبحوث.
  • سيتم إعطاء المشاركين في التجارب جرعتين من التطعيم، يفصل بينهما 21 يوم، على ان تتم متابعتهم في الدراسة على مدار عام كامل.

وأشارت الوزيرة إلى المراحل التي مرت بها التجارب، والتي جاءت على النحو التالي:

مرحلة التجارب ما قبل السريرية تم اختبار اللقاح في المختبرات على الحيوانات
المرحلة الأولى تم اختبار اللقاح على عدد من الأصحاء وذلك بهدف:

  • اختبار مأمونية اللقاح.
  • قياس الفاعلية.
  • ضبط الجرعة القياسية لإنتاج أجسام مضادة بمستوى مناسب.
المرحلة الثانية تم اختبار اللقاح على عدد أكبر من المتطوعين، وانتهت هذه المرحلة بثبوت فاعلية اللقاح وأمانه على المشاركين
المرحلة الثالثة تهدف لاختبار اللقاح على عدد أكبر من المشاركين من عدة دول مختلفة من ضمنها مصر، وذلك بهدف استكمال اختبار المأمونية والفاعلية على أكبر عدد ممكن من دول مختلفة
هالة زايد وزيرة الصحة
صورة أرشيفية للدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان

وأكدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة أنه تم تكوين لجنة قومية بهدف الإشراف على الأبحاث الإكلينيكية، والتي جاءت على النحو التالي:

  • برئاسة الدكتور محمد حساني، مساعد وزيرة الصحة والسكان لمبادرات الصحة العامة.
  • عضوية أساتذة من وزارة الصحة والسكان.
  • عضويات من الخدمات الطبية بالقوات المسلحة المصرية.
  • عضوية أساتذة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
  • عضويات من وزارة العدل.
  • عضويات من هيئة الدواء المصرية.

الوزيرة تتفقد المبنى المخصص لاستقبال المتطوعين وتتفقد الخطوات التي يمر بها المتطوع

وقامت وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد بتفقد المبنى المخصص لاستقبال المتطوعين المشاركين في المرحلة الثالثة من التجارب، وذلك بشركة فاكسيرا، موضحةً اتباع إرشادات منظمة الصحة العالمية في التعامل مع أزمة فيروس كورونا، كما قامت الدكتورة هالة زايد بتفقد الخطوات التي يمر بها المتطوع من أجل المشاركة في هذه المرحلة، والتي جاءت على النحو التالي:

  •  تسجيل البيانات الشخصية والصحية، على أن يتم استخدام طرق مميكنة لذلك.
  • تسلم الملف الخاص بالتطوع، والذي يحتوي على كلٍ من البيانات الطبية بالإضافة إلى نموذج للموافقة على مشاركته المستنيرة.
  • الدخول لغرفة الاستشارات والتي سيتم توضيح كافة المعلومات حول الدراسة السريرية ومتطلباتها.
  • يقوم المتطوع بالتوقيع على نموذج “الموافقة المستنيرة” حال موافقته.
  • سيتم انعقاد جلسه مع متخصص مدرب لاطلاعه على جميع المعلومات.

كما قامت الدكتورة هالة زايد بتفقد العيادة المخصصة لفححص المتطوعين إكلينيكياً، بالإضافة إلى تفقد الغرفة المخصصة لسحي عينات الدم بهدف دراسة الحالة المناعية ومقارنتها بالحالة المناعية التي كانت قبل إجراء الدراسة، على ان يتم نقل المريض بعد ذلك إلى غرفة الملاحظة من أجل الاطمئنان عليه وتبليغه بمواعيد المتابعة.

فتح موقع حجز لاستقبال المتطوعين

أشارت وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد إلى أنه سيتم إطلاق موقع إلكتروني بهدف استقطاب المتطوعين بهدف المشاركة في التجارب السريرية للقاح بدايةً من يوم غد الأحد، ووذلك عبر الموقع الإلكتروني: (Www.Covactrial.mohp.gov)، ويضم الموقع كافة الشروط والمتطلبات اللازمة من أجل الاشتراك في التجارب السريرية، وتضم هذه المرحلة 3 مراكز تشمل الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات “فاكسيرا” بالإضافة إلى مستشفى صدر العباسية ومعهد الكبد.