التخطي إلى المحتوى
وزير التعليم العالي يعلن عقد امتحانات الفرق النهائية في الأول من يوليو 1 / 6 / 2020
وزير التعليم العالي يعلن عقد امتحانات الفرق النهائية في الأول من يوليو

جرى اليوم انعقاد جلسة المجلس الأعلى للجامعات رقم (701) تحت رئاسة الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حضور الدكتور محمد لطيف الأمين العام للمجلس الأعلى للجامعات بالإضافة إلى حضور رؤساء الجامعات.

واستهل وزير التعليم العالي الجلسة بالاطمئنان على مجريات عملية تقييم الطلاب في سنوات النقل بمختلف الجامعات المصرية بما يتماشى مع القواعد والإجراءات التي سبق للأعلى للجامعات أن أقرها في جلساته السابقة، كما قام الدكتور خالد عبد الغفار بالاطمئنان على مدى جاهزية واستعداد الجامعات المصرية لعقد امتحانات طلاب السنين النهائية بمختلف الكليات عن الفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 2019 / 2020 على أن تتخذ كل جامعةٍ قرارها بنفسها فيما يخص اعتماد جداول الامتحانات بناءاً على ظروف كل جامعة على حدة.

صورة أرشيفية للمجلس الأعلى للجامعات المصرية
صورة أرشيفية للمجلس الأعلى للجامعات المصرية

وزير التعليم العالي يؤكد على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية وفقاً لمعايير الجهات والمنظمات المختصة

أكد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي على أهمية الالتزام بكافة الإجراءات الوقائية التي سبق الإعلان عنها من قبل الجهات والمنظمات المختصة من وزارة الصحة المصرية بالإضافة إلى منظمة الصحة العالمية، حفاظاً على صحة وسلامة الطلاب بالإضافة إلى أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم وكذلك العاملين بالجامعات، وفي ذات السياق أشار وزير التعليم العالي أنه تم التواصل مع كافة الجهات المعنية بتأجيل موعد الالتحاق بالتجنيد لتلاشي أي ضرر سيتعرض له طلاب السنين النهائية نتيجة تأجيل موعد تخرجهم بسبب تأجيل عقد الامتحانات وبالتالي ظهور النتائج، وأكد وزير التعليم العالي بأن إدارة التجنيد مشكورةً من جانبها ستتولى اتخاذ كافة القرارات اللازمة لذلك.

وأشار وزير التعليم العالي كذلك إلى قرار الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء والذي حمل رقم (1169) لسنة 2020، والذي بمقتضاه أصبحت كل جامعة على حده مسؤولة عن تنظيم العمل بداخلها من حيث تحديد الأعداد المطلوبة من الموظفين والإداريين أثناء عقد الامتحانات والاعمال التحضيرية لها بما يتماشى مع القواعد التي يراها رؤساء تلك الجامعات لتحقيق الصالح العام مع مراعاة كافة التدابير والإجراءات الاحترازية المطلوبة للتعامل مع جائحة كورونا المستجد COVID-19.

قرارات المجلس الأعلى للجامعات المصرية

قام المجلس الأعلى للجامعات اليوم تحت رئاسة وزير التعليم العالي الدكتور خالد عبد الغفار باعتماد القرارات التي اوصت بها اللجنة التي قام المجلس بتشكيلها سابقاً بتاريخ 18 / 4 / 2020 والتي جاءت على النحو التالي:

  • انطلاقاً من مراعاة الظروف الراهنة بما يتماشى مع الصالح العام، تقرر تمديد العام الدراسي الجامعي الحالي لما بعد 31 / 7 / 2020 لإتاحة الفرصة لكافة الكليات للنتهاء من اعمال الامتحانات.
  • يتم السماح للطلاب لمن يرغب في عدم الحضور لأداء الامتحانات الخاصة بالفصل الدراسي الثاني بسبب الظروف الراهنة بالتقدم بطلب لمجالس الكليات قبل الموعد المقرر لبداية انعقاد الامتحانات بتلك الكليات، ويتم تقديم الطلب ورقياً أو إلكترونياً بشرط التأكد من هوية شخصية المتقدم بالطلب، وفي حالة التقدم بالطلب سيتم الاعتذار عن دخول كافة الامتحانات المقررة للطالب في الفصل الدراسي الثاني، وفي حالة الأعذار الطارئة والمرضية المقبولة، فإنه من الممكن تقديمها في أي توقيت، ولا يعتبر غياب الطلاب في الحالتين عن دخول الامتحان رسوباً.
صورة من استعدادات جامعة القناة لامتحانات السنين النهائية
صورة من استعدادات جامعة القناة لامتحانات السنين النهائية
  • مراعاةً لظروف حظر الرحلات الجوية فإنه يجوز للطلاب الوافدين في السنوات النهائية المتواجدين بالخارج أداء الامتحانات تبعاً للجداول المعلنة، أمّا في حالة تعذرهم عن أداء الامتحانات بسبب عدم قدرتهم على الحضور لمصر بسبب توقف الطيران فيمكنهم القيام بالامتحانات في أول انعقاد يلي حضورهم عقب رفع الحظر المفروض على الرحلات الجوية.
  • فيما يخص امتحانات الدراسات العليا، فإن كل جامعة معنية بتنظيم امتحاناتها التحريرية بناءاً على سعة الحرم الجامعي الاستيعابية بما يتماشى مع الضوابط الاحترازية التي تم اعتمادها من مجلس الجامعة على ان يتم انعقادها وفقاً لمعطيات كل جامعة، ومن الأفضل عدم تزامنها مع امتحانات الفرق النهائية من طلاب البكالوريوس.
صورة من امتحانات الدراسات العليا بجماعة الزقازيق
صورة من امتحانات الدراسات العليا بجماعة الزقازيق
  • انطلاقاً من حرص المجلس بالإضافة إلى وزير التعليم العالي على مصلحة الطلاب من حملة الدبلومة الأمريكية، فإنه سيتم تمديد فترة عمل مكتب التنسيق، وذلك لما بعد اختباري SAT2 والتي من المقرر إجراؤهما خلال شهري سبتمبر وأغسطي من العام الجاري 2020، وانطلاقاً مما أوضحه وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي بخصوص أن شهادة AST تعادل شهادة SAT فإن المجلس الأعلى للجامعات وافق على الاعتداد بهذه الشهادة مع الأخذ في الاعتبار عدة شروط وضوابط والتي أقرتها وزارة التربية والتعليم.
  • فيما يخص الطلاب الحاصلين على شهادة الثانوية الإنجليزية، فإنه سيتم الاعتداد بتقدير دور يونيو 2020، والذي تم اعتماده من قبل الهيئات الدولية (Cambridge – Pearson – Oxford)، وذلك بعد الاعتماد من المجلس الثقافي البريطاني، وفييما يتعلق بالطلاب الذين يرغبون في أداء الامتحانات في دور أكتوبر  / نوفمبر والذي سيتم الإعلان عن نتائجه في شهر يناير القادم، فقد قرر المجلس الأعلى للجامعات أن يتم قبولهم في الجامعات الحكومية المصرية في البرامج المميزة بالكليات والتي يتم انطلاقها في الفصل الدراسي الثاني في الكليات التي تتيح لوائحها ذلك، على أن يكون ذلك تحت غطاء الحد الأدنى للجامعات في العام الدراسي 2020 / 2021 أو أن يتم قبولهم في العام الجامعي التالي 2021 / 2022 وفيه هذه الحالة سيتم الاعتداد فقط بنتائج خمسة امتحانات على أقصى تقدير من بين الامتحانات التي خاضها في مدة السنوات الدراسية الأربعة الأخيرة التي سبقت تقدمه لمكتب التنسيق، وهذا البند هو استثناءٌ للعام الحالي فقط بناءاً على الظروف الراهنة التي تعيشها جمهورية مصر العربية.
  • بناءاً على تأخر موعد عقد امتحانات الشهادة الثانوية في بعض الدول فإن مكتب التنسيق سيستمر في قبول الطلبات من الطلاب الحاصلين على الشهادات التي تعادل الثانوية المصرية من تلك الدول لحين ظهور نتائج الامتحانات مع اعتبار 30 / 11 / 2020 كأقصى موعد للاستمرار في تلقي الطلبات منهم، وفي حالة عدم الالتزام بذلك الموعد فإنه لن يتم قبولهم إلا بالبرامج المميزة في الكليات التي تسمح لوائحها بذلك، أم يمكنهم التقديم في العام الجامعي المقبل 2021 / 2022.