التخطي إلى المحتوى
أشعة الشمس فالصيف تقضي على فيروس كورونا  في 34 دقيقة وفقاً لما أكتشفته أحدث الدراسات

توصلت أحدث الدراسات العلمية إلى أكتشاف قدرة ضوء الشمس في نهار الصيف في القضاء على فيروس كورونا بنسبة تتخطى 90% في حال تعرض الفيروس لضوء الشمس المباشر في منتصف النهار لمدة تصل 34 دقيقة، وأوضح المؤلفان بحسب ما نشر في صحيفة فوكس نيوز الشهيرة ” أن هذه الدراسة قائمة على حساب مدى قدرة ضوء الشمس في نهار الصيف في تعطيل فيروس كورونا والحد من انتشار العدوى به.

وقد قامت دراستهم على معرفة مدى قدرة أشعة الشمس الفوق بنفسجية على تعطيل فيروس كورونا والقضاء عليه، وتم دراسة ذلك في عدة دول مختلفة في العالم مع مراعاة اختلاف توقيت فصيل الصيف في كل دولة، وكانت النتيجة التي توصلوا أن ضوء شمس الصيف بالنهار له تأثير كبير على تعطيل فيروس كورونا وفترة بقائه، الأمر الذي يشير أن الدول المزدحمة التي بها كثافة سكانية كبيرة وحل بها فصل الصيف من المتوقع أن تقضي الشمس فيها على فيروس كورونا بشكل أسرع نسبياً.

 أشعة  الشمس فالصيف تعطل فيروس كورونا وتدمره

 

وأكد المؤلفات في الدراسة التي نشرت في مجلة الكيمياء والأحياء الضوئية خلال الشهر الماضي أن الفيروس كان أسرع في الانتشار وكانت العدوى به تنتقل خلال يوم أو يومين بين الأشخاص في الولايات المتحدة الأمريكية في شهور الشتاء وهى الشهور مابين شهر ديسمبر ومارس، والتي كان أغلب المدن فيها لا تسقط فيها أشعة كافية من الشمس، الأمر الذي كان سبب انتشار الفيروس بصورة حادة وتسجيل أعداد مرتفعة من حالات الإصابة.

ووفقاً للدراسة التي تم تطبيقها على فيروسات مشابهة في طبيعتها لفيروس كورونا ، حيث وجد أن هذه الفيروسات التي تعتمد في بقائها على الدفاع البيولوجي لم تتمكن من الصمود أمام أشعة الشمس وتعطلت قدرتها على الانتشار والبقاء ، وبالفعل تم التحقق من المنهجية التي توصلت إليها الدراسة عندما تم تطبيقها على فيروسي إيبولا ولاسا.

ووجد الباحثون أن ضوء الشمس في نهار الصيف قادر على القضاء على الفيروس وتعطيل نقل العدوى به، الأمر الذي يجعل من قرار البقاء في المنازل قد يتسبب على العكس بنقل العدوى بفيروس كورونا بين أفراد الأسرة الواحدة، حيث أن الخروج والتعرض لأشعة الشمس في نهار الصيف قد يساهم في أكسابهم مناعه فاعلية ضد الإصابة بالفيروس.