التخطي إلى المحتوى
27 تابوتا من 2500 سنة.. مصر تعلن تفاصيل أكبر اكتشاف أثري في سقارة
توابيت سقارة كشف أثري

باح باطن الأرض في منطقة سقارة الأثرية بأسرار جديدة، تتعلق بالحضارة المصرية القديمة (الحضارة الفرعونية)، حيث جرى اكتشاف 27 تابوتا خشبيا ملونا مخبئة فى بئر عميق، أكدت وزارة السياحة والآثار، أ،ه أكبر كشف أثرى خلال العام الجاري 2020، مشيرة إلى أنها سوف تعلن في وقت لاحق، كافة تفاصيل الكشف الأثري الأكبر هذا العام بمنطقة سقارة، والذى يضم أكبر عدد من التوابيت بدفنة واحدة منذ اكتشاف خبيئة العساسيف، حسب بيان رسمي للدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، الذي تفقد منطقة الاكتشاف الأثري.

تفاصيل الكشف الأثرى الجديد في سقارة

  •  كشفت عنه البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة آثار سقارة.
  • جرى اكتشاف بئر عميق للدفن، يبلغ عمقه نحو 11 مترا، وعُثر داخله على أكثر من 13 تابوتا آدميا مغلقا منذ أكثر من 2500 عام.
  • عُثر على التوابيت الخشبية الملونة المغلقة مرصوصة بعضها فوق البعض.
  • جرى اكتشاف بئر آخر به 14 تابوتا، بعد أسبوع، ليصل عدد التوابيت المكتشفة إلى 27 تابوتا مغلقا.

هل انتهى الكشف الأثري في سقارة؟

أوضحت وزارة السياحة والآثار، أن أعمال الحفائر ما زالت مستمرة حتى الآن، للكشف عن المزيد من أسرار هذا الكشف، مشيرة إلى أن الدراسات المبدئية تؤكد أن هذه التوابيت مغلقة تماما ولم تُفتح منذ أن تم دفنها داخل البئر.

وشددت البعثة المصرية، على  أن تلك التوابيت ليست الوحيدة في المنطقة، ومن المرجح العثور على المزيد منها داخل النيشات الموجودة بجوانب البئر، موضحة أنه جارٍ العمل لتحديد هوية ومناصب أصحاب هذه التوابيت أو عددها الإجمالي.